تكنلوجيا و صحة

أسرار البقعة الكبيرة الحمراء في جوف المشتري

توصل علماء الفلك إلى استنتاج أن درجة حرارة الغلاف الغازي فوق البقعة الحمراء الكبيرة في المشتري أعلى بمئات الدرجات المئوية مما هي عليه في أقسامه الأخرى.

ويرى العلماء أن تلك المنطقة هي البوابة التي تغادر الطاقة الحرارية عبرها جوف العملاق الغازي (المشتري). ويعتقد العلماء أن البقعة الكبيرة الحمراء تعد مصدرا للموجات الصوتية التي تنقل الطاقة من جوف المشتري إلى الطبقات العليا من غلافه الغازي ، إي إلى ارتفاع 800 كيلومتر فوق البقعة. وحسب العلماء تلد الذبذبات في داخل البقعة الكبيرة الحمراء نتيجة إعادة توزيع الطاقة في الطبقات العميقة من الغلاف الغازي في المشتري. وعلى الرغم من أن آلية تسخن الطبقات العليا للغلاف الغازي لا تزال غامضة يرى بعض العلماء أن قوى (كوريوليس) هي التي تشارك في الحد من انتشار الطاقة الحرارية في المنطقة الاستوائية للمشتري. وهناك آلية مماثلة تُسخن الجو فوق جبال أند في أمريكا اللاتينية. وليس في المشتري والأرض فقط فحسب بل وفي زحل وأورانوس ونبتون. وقال العلماء إن النظرية التي تشير إلى دور البقعة الكبيرة الحمراء في تسخين الغلاف الغازي للمشتري كانت معروفة في وقت سابق . لكن تأكيدها جاء اليوم فقط عندما استطاع العلماء إجراء دراسات بواسطة مرصد الموجات تحت الحمراء IRTF .

يذكر أن طول البقعة الكبيرة الحمراء يبلغ 40 ألف كيلومتر وعرضها 13 ألف كيلومتر. .

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى