مقالات

فشل هجمات الارهابيين في ريف حلب الجنوبي ومقتل 100 ارهابي

في سياق انتصارات الجيش السوري والقوات الحليفة معه وهزائم الجماعات الارهابية المسلحة أصدرت الغرفة الإعلامية المشتركة في محافظة حلب شمال سوريا بيانا أكدت فيه أن الجيش السوري مدعوما بالقوات الحليفة صد هجوما واسعا للجماعات الإرهابية على جبهة خان طومان و الزربة بريف حلب الجنوبي، ما اسفر عن هلاك العشرات من المسلحين و تدمير أسلحتهم بعد انكسارهم أمام نيران الجيش السوري وحلفائه.

 واكد البیان أنه على مدار الأیام الماضیة اتبع الجیش السوري وحلفاؤه تکتیکا عسکریا دفع هذه الجماعات الإرهابیة للوقوع في فخ الهجوم على المنطقة التي تمکنت فیها القوات العسکریة من إلحاق الهزیمة بهم من خلال مواجهات ضمنت سلامة القوات و مکنت الجیش من قتل وجرح العشرات من المسلحین قبل اجبارهم على الهرب .

وشارک في الهجوم فصائل من (جبهة النصرة – جیش الإسلام – أحرار الشام – الجبهة الشامیة – حرکة نور الدین الزنکي) منطلقین فیه من المدینة المائیة “بلولاکون” نحو جبهة خان طومان وهلک العشرات منهم بینما تشتت الباقی وفشلوا في الوصول لوجهتهم.

وقال مصدر عسکری سوري إن ما یقارب 100 مسلح هلکوا خلال صد الجیش لهجوم النصرة ومن معها على جبهات الریف الجنوبي بعد الکثافة الناریة التي استخدمت ضدهم، بالإضافة إلى تدمیر آلیة “بی أم بی” مفخخة ودبابة للمجموعات المسلحة في محیط قریة “برنة” ما أوقع عدداً أکبر من القتلى والجرحى في صفوف المهاجمین، ولفت المصدر إلى أن المعارضة المسلحة تصر على صنع انتصار وهمي یرفع من معنویات مقاتلیها.

من جهة اخرى هلک الإرهابي الانتحاري الملقب “أبو النور الشعیطي” أحد مسلحي جبهة النصرة بعد تفجیر عربته المفخخة بصاروخ موجه من قبل الجیش السوري على جبهة خان طومان، فیما هدأت المعارک على جبهات ریف حلب منتصف لیل أمس دون تحقیق أي تقدم للمجموعات الارهابیة تخلله إعلان حالة النفیر العام من قبلهم لفداحة الخسائر التي تلقوها على الجبهة.

وشن الطیران الحربي غارات مکثفة على مواقع تنظیم “داعش” في الرقة وترکزت الضربات في محیط الملعب البلدي وسط المدینة وعلى أطرافها الشمالیة مع انقطاع التیار الکهربائي عن کامل محافظة الرقة تزامناً مع الغارات.

اما في مدينة حمص وسط البلاد قال مصدر عسکري أنه وبعد عملیة رصد ومتابعة دقیقة من وحدات الجیش السوري والدفاع الوطني تم استهداف تحرکات لآلیات تابعة للعصابات المسلحة براجمة الصواریخ وقذائف المدفعیة في قرى (الفاو وشاویش وأم الصهاریج وأم حوادید) في منطقة المخرم بریف حمص الشرقي ما أدى إلى إعطاب عدد منها وسقوط قتلى ومصابین في صفوف المسلحین.

وفي ريف اللاذقية الشمالي وتحديدا في جبل التركمان اطلقت المجموعات المسلحة معركة جديدة ضد الجيش السوري بهدف السيطرة على نقاط “قروجا والبيضاء وتل الزيارة”.

 من جهة ثانية، أكّدت وكالة سانا السورية على مقتل 6 أطفال واصابة آخرين بجروح اثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش الارهابي في قرية “درب حسن” في محيط مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي.

الى ذلك اعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مسلحي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين يواصلون استفزازاتهم ضد المدنيين والقوات الحكومية السورية في ريفي حلب وإدلب، وأفاد المتحدث باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف بأن 18 شخصاً قتلوا وأصيب ستون آخرون بجروح جراء قصف جبهة النصرة لحي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

 و في اطار التناحر بين الجماعات الارهابية سيطر تنظيم داعش على تسع قرى قرب الحدود السورية – التركية في ريف حلب الشمالي، إثر هجوم شنه التنظيم على مواقع “الجيش الحر” فيها أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

sf

المصدر : الوقت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى