الدين و الحياة

ولاية هندية تطبق خطة رائدة لمكافحة موجات الحر القاتل

تعد ولاية أوديشا الهندية خطة رائدة تشمل وقف العمل في بعض المصانع خلال أيام الحر القائظ، وإصدار تحذيرات مسبقة قبل 5 أيام من حلول موجة الحر.

وخلال فصل الصيف الماضي شهد عدد من الولايات الهندية موجات حر استمرت أسبوعا، زادت فيها درجة الحرارة على 47 درجة مئوية، وأوقعت أكبر عدد من القتلى مقارنة بأي موجة حر أخرى منذ عام 1998. وجاء في بيانات الأحداث الطارئة التي يحتفظ بها مركز أبحاث علم الأوبئة الخاص بالكوارث، أنه في ذلك العام مات 2541 شخصا بسبب الحر. ورغم أن موجة الحر في أوديشا عام 2015 قتلت فقط 67 شخصا، تعد حكومة الولاية الآن خطة عمل طارئة للتعامل مع ضغوط الحر تخفض معدل الخسائر البشرية في موجات الحر إلى الصفر. وتتركز الخطة حول مدينة بهوبانيسوار، كبرى مدن ولاية أوديشا، وتستلهم مبادرة مقاومة الحر التي بدأتها مدينة أحمد أباد الهندية عام 2013. وتستهدف الخطة العمال الفقراء الذين يعملون في العراء خلال فترات شديدة الحرارة، مثل عمال الإنشاءات ومصانع الطوب وعمال المحاجر. وقال كمال لوتشان ميشرا، المسؤول بهيئة إدارة الكوارث في أوديشا، إن هناك قواعد جديدة، كما ستصدر تحذيرات مسبقة يتبعها تطبيق صارم لقانون العمل في مواقع البناء والمصانع. وتوفر هيئة الأرصاد الهندية الآن توقعاتها عن الطقس بشكل مسبق لمدة 5 أيام لأكثر من مئة مدينة هندية، مما يزيد قدرتها على تحذير السكان والاستعداد لموجة الحر القادمة.

qkh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى