دولي و عربي

قمة جاكارتا تبحث الاوضاع في فلسطين المحتلة

بدأت في جاكارتا امس الاحد اعمال القمة الطارئة لدول منظمة التعاون الاسلامي لبحث الاوضاع في فلسطين المحتلة والقدس الشريف.

وتبحث القمة ستة محاور من بينها حدود فلسطين على اساس خارطة عامِ 1967 ومصير اللاجئين الفلسطينيين، واوضاع القدس الشريف، ومن المقرر ان يلقي وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف كلمة يوضح فيها موقف ايران من القضية الفلسطينية.

وقد ألقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كلمة في مستهل اعمال القمة دعا فيها الى حماية دولية للشعب الفلسطيني في ظل تفاقم الاوضاع في المناطق المحتلة.

وفي كلمة الافتتاح اشار وزير الخارجية الاندونيسي الى ان هذا الاجتماع الطارئ هو الاول لقادة الدول الاسلامية حول موضوع القدس والمسجد الاقصى وقال، ان السلام في الشرق الاوسط لن يستتب دون حل القضية الفلسطينية.

كما تحدث وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي الذي وصف الظروف التي تعيشها مدينة القدس بانها استعمارية، معتبرا استمرار بناء المستوطنات في القدس ومنع المسلمين من الدخول الى الحرم القدسي والاعتداء على المصلين واغتيال الفلسطينيين، جانبا من ابعاد السياسة الاستعمارية التي ينتهجها الكيان الصهيوني في القدس وفلسطين.

ودعا المالكي الى تصدي الدول الاسلامية الشامل والحازم لممارسات الكيان الصهيوني التعسفية.

من جانبه، اكد الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اياد مدني ضرورة الوحدة الداخلية الفلسطينية وقال، انه دون تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية لن تتوفر الظروف لضمان حقوق الشعب الفلسطيني ونجاح مسيرة السلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى