منوعات

فيينا تتربع على قائمة أفضل مستوى حياة للمدن وبغداد في أسفلها

ما زالت العاصمة العراقية بغداد تحتفظ بموقعها في أسفل قائمة المدن التي توفّر لسكانها أعلى مستوى لنوعية الحياة، فيما احتفظت العاصمة النمساوية فيينا بالمرتبة الأولى للسنة السابعة على التوالي.

ففي الاستطلاع السنوي الذي أعدّته مؤسسة “ميرسر” الاستشارية، تبيّن أن فيينا توفر لساكنيها أعلى مستوى لنوعية الحياة مقارنةً مع مدن العالم الاخرى فيما بقيت بغداد في ذيل القائمة.

وتستفيد الشركات والمؤسسات الدولية من هذا الاستطلاع السنوي الذي يشمل 230 مدينة في تخمين حجم التعويضات وبدلات الغلاء التي تمنحها لموظفيها الدوليين.

ويعتمد الاستطلاع على عوامل عدة، منها الاستقرار السياسي ونوعية العناية الصحية المتوفرة ومستوى التعليم واستشراء الجريمة وجودة وسائل النقل ومرافق الترفيه.

ويتمتع سكان العاصمة النمساوية الذي يبلغ عددهم نحو 1.7 مليون نسمة ، بثقافة المقاهي والمتاحف والمسارح والاوبرا التي تشتهر بها فيينا، والتي تتميز بانخفاض كلفة الايجارات ووسائل النقل فيها مقارنة بسواها من المدن الاوروبية.

من جهة أخرى، تدهور مركز العاصمة الفرنسية 10 مواقع لتحتل الموقع 36 بسبب الهجمات الارهابية التي طالتها عام 2015، أما لندن فلم تتمكن الا من الحصول على الموقع 39 نتيجة مخاوف تعرضها لهجمات ارهابية.

مدن تتمتع بمستوى نوعية حياة مرتفع

وجاءت مدن زوريخ السويسرية واوكلاند النيوزيلندية وميونيخ الالمانية وفانكوفر الكندية بعد فيينا بالتتابع بمستوى نوعية الحياة التي توفّرها لساكنيها.

اما المدن العربية، فقد تصدرتها دبي في المركز 75، ثم ابو ظبي في المركز 81، ومسقط (107) والدوحة (110) وتونس (113) والرباط (116) وعمان (120) والكويت (124) والدار البيضاء (126) والمنامة (133) والرياض (164) وجدة (165) والقاهرة (171) وبيروت (180).

مدن في أسفل قائمة مستوى نوعية الحياة

أخيراً، نذكر المدن الموجودة في أسفل قائمة مستوى نوعية الحياة، الى جانب بغداد، والتي تمرّ بحروب وأزمات سياسية:

العاصمة السورية دمشق، بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، صنعاء عاصمة اليمن، بورت أو برنس عاصمة هايتي، العاصمة السودانية الخرطوم ، ونجامينا عاصمة تشاد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى