رياضة

الرابطة الأوروبية ترفض زيادة عدد منتخبات المونديال… وتدعم اينفانتينو لرئاسة الفيفا

أكد كارل هاينز رومينيغه رئيس رابطة الأندية الأوروبية لكرة القدم أن الأندية الكبرى في الرابطة تعارض تماما أي خطة لزيادة المنتخبات المشاركة في كأس العالم إلى 40 فريقا.

وأشار رومينيغه على هامش الجمعية العمومية لرابطة الأندية الأوروبية في باريس إلى أن الرابطة لا تعتبر مسابقة “الدوري الأوروبي الممتاز» بديلة عن دوري أبطال أوروبا. ورغم أن فكرة زيادة عدد منتخبات كأس العالم إلى 40 طرحها جاني اينفانتينو لكن رومينيغه أعلن دعم الرابطة للسكرتير العام لاتحاد الكرة الأوروبي (يويفا) في حملته لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا). وأكد بيان الرابطة أن “التوازن الصحيح بين الأندية والكرة الدولية لا ينبغي أن يختل عن طريق زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال».

وأكد اومبرتو جانديني نائب رئيس رابطة الأندية الأوروبية وممثل نادي ميلان الإيطالي، أن زيادة اجهاد اللاعبين لن يكون مقبولا من الأندية الأوروبية، التي تدفع أجور اللاعبين. وقال رومينيغه أن “الوقت مبكر جدا للحديث عن الدوري الأوروبي الممتاز، لكن الحديث تركز حول كيفية تطوير المسابقات الأوروبية بشكل أكبر». وأوضح “من المهم إيجاد حلول متوازنة لجميع الفرق المعنية». وأشار رومينيغه الشهر الماضي في إيطاليا إلى إمكانية تنظيم مسابقة جديدة تجمع أندية القمة في أوروبا. وقال: “لا أستبعد اقامة الدوري السوبر الأوروبي في المستقبل بأندية كبرى من إيطاليا وألمانيا واسبانيا وفرنسا، وقد يتم تنظيم هذا الدوري تحت راية اليويفا أو بشكل مستقل». وأعرب رومينيغه عن مخاوفه من أن عقد بيع حقوق بث مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز قد يشكل تهديدا على باقي الدوريات الأوروبية. وتبحث الأندية الكبرى في أوروبا عن المزيد من الإيرادات جراء المشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، في ظل المفاوضات الجارية حول حقوق البث التليفزيوني لمباريات البطولتين في الفترة من 2018 وحتى 2021.

وفي سياق آخر، أكد رومينيغه أن الأندية الكبرى بالرابطة تدعم اينفانتينو في انتخابات رئاسة الفيفا. وقال رئيس مجلس إدارة بايرن ميونيخ الألماني: “لم نصوت على الأمر لكن بروح كرة القدم ندعم جاني اينفانتينو». وأوضح أن الأندية عملت دائما مع اينفانتينو “كموضع ثقة». واينفانتينو واحد من بين خمسة مرشحين لخلافة السويسري جوزيف بلاتر في لرئاسة الفيفا خلال الكونغرس الاستثنائي الذي يعقد في 26 شباط/ فبراير الجاري في زيوريخ. وينافسه كل من الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي والفرنسي جيروم شامبين والأمير الأردني علي بن الحسين والجنوب أفريقي توكيو سيكسوالي. وانضمت اتحادات النمسا والتشيك والمجر وليختنشتاين وبولندا وسلوفاكيا لقائمة الداعمين لاينفانتينو في الانتخابات الرئاسية للفيفا. كما أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) عن تأييده لإينفانتينو وكذلك اتحاد أمريكا الوسطى (كونكاكاف). كما أعلنت اللجنة التنفيذية لليويفا بالاجماع دعمها لاينفانتينو، لكن لم يتضح بعد إذا كان جميع الأعضاء الـ35 بالاتحاد سيدعمون المسؤول السويسري. ويحتاج اينفانتينو إلى 105 أصوات من أصل 209 كي يفوز رسميا بمنصب رئيس الفيفا. وكشف الاتحاد الافريقي (كاف) عن دعمه للشيخ سلمان ولكن لا يبدو أن كل الاتحادات الأعضاء بالكاف ستلتزم بهذا الخيار. وتردد أن الليبيري موسى بيليتي رئيس الاتحاد الليبيري أعلن أن 26 من الاتحادات الأعضاء بالكاف على الأقل ستصوت بشكل مستقل، حيث ستصوت ليبيريا للأمير علي فيما ستصوت جنوب السودان لصالح اينفانتينو.

الفيفا: تراجع كبير في انفاق الدوريات الأوروبية الكبرى على شراء اللاعبين!

زوريخ – د ب أ: قلصت الدوريات الخمس الكبرى في القارة الأوروبية حجم إنفاقها بشكل ملحوظ في عقد صفقات ضم لاعبين جدد في فترة الانتقالات الأخيرة الشهر الماضي، حسب ما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وأنفقت الدوريات الأسبانية والإنكليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية ما مجموعه 317 مليون يورو لتدعيم صفوف فرقها في فترة الانتقالات الشتوية، وهو ما يقل بنسبة 26 بالمئة عما تم انفاقه خلال الفترة ذاتها العام الماضي. وكان للدوري الإنكليزي نصيب الأسد في حجم الأموال التي انفقت في فترة الانتقالات الأخيرة، حيث أنفقت 162 مليون يورو لشراء لاعبين جدد. وجاء الدوري الأسباني في المركز الثاني بإجمالي إنفاق بلغ 55 مليون يورو ثم الدوري الألماني في المركز الثالث بواقع 45 مليون و570 ألف يورو. وسجل الدوري الإيطالي أكبر نسبة تراجع في حجم الانفاق، حيث تقلصت حجم الأموال المستثمرة في عقد صفقات جديدة بنسبة 69 بالمئة، فيما تراجعت نفقات الدوري الألماني بنسبة 56 بالمئة.

ومن ناحية أخرى، حققت أندية الدوريات الخمسة الكبرى في القارة العجوز أرباحاً خلال فترة الانتقالات بلغت 173 مليون يورو بعدما قامت بشراء 469 لاعبا مقابل بيع 389 لاعباً. وبالإضافة إلى الدوريات الأوروبية الكبرى، استثمرت الكرة الصينية مبالغ ضخمة خلال فترة الانتقالات ذاتها، بيد أن الفيفا لم يكشف عن الأرقام النهائية لحجم تلك الصفقات نظرا لأن موسم الانتقالات هناك لن يغلق أبوابه قبل 26 شباط/ فبراير الجاري. ويقدر حجم الأموال التي تم إنفاقها في الكرة الصينية خلال الفترة الراهنة، وقبل انطلاق الموسم الجديد في أذار/ مارس المقبل، حوالي 200 مليون يورو.

الاتحاد الألماني يطالب اللجنة المنظمة لمونديال 2006 برد أكثر من ستة ملايين دولار

برلين – د ب أ: كشفت تقارير صحفية ألمانية، أن الاتحاد الألماني لكرة القدم طالب فيدور رادمان، النائب السابق لرئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006، برد مبلغ ستة ملايين و700 ألف دولار، محل الاشتباه، الذي دفعته اللجنة لاتحاد الكرة الدولي قبل انطلاق تلك البطولة وتسبب في إثارة فضيحة كبرى في الكرة الألمانية.

وأشارت صحيفة “بيلد» الألمانية إلى أنه يتعين على فرانز بكنباور، رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 آنذاك، إرجاع هذا المبلغ خلال 20 يوما. يذكر أن المبلغ محل الاشتباه، تم تحويله إلى أحد حسابات الفيفا قبل مونديال 2006. وقالت الصحيفة إن اللجنة المنظمة لمونديال ألمانيا 2006 أنشأت حسابا خاصا وضعت فيه المبلغ المذكور بتمويل من رئيس شركة أديداس السابق روبرت لويس درايفوس، لشراء أصوات لملف استضافة ألمانيا لمونديال 2006. وكان ينظر إلى المبلغ المذكور في بداية الأمر على أنه مخصص لإقامة حفل الافتتاح الخاص بالبطولة والذي تم إلغاؤه في ما بعد. وقال بكنباور أن اللجنة المنظمة دفعت المبلغ محل الخلاف للحصول على دعم يبلغ 250 مليون فرانك سويسري من الفيفا، مؤكدا في الوقت نفسه أنه يجهل هوية من تم تحويل المبلغ إليه. ومن المتوقع أن يكون الاتحاد الألماني أرسل مطالبته المالية لكل من بكنبارو رئيس اللجنة المنظمة ورادمان، نائب الرئيس والرئيس السابق للاتحاد زفانستيغر والمدير السابق للاتحاد فولفغانغ نيرسباخ والأمين العام السابق هورست شميدت. وأوضح رادمان، الذي شغل منصب نائب رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 حتى حزيران/ يونيو 2003، أنه تسلم طلب الاتحاد الألماني في الثامن من كانون الثاني/ يناير الماضي في منزله وأن الاتحاد أمهله 20 يوما للوفاء، إلا أنه قدم اعتراضا على هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى