سياسي

نائب عن الوطني : لن تتحرر الموصل الا بالحشد الشعبي ولا نريد تغيير ديموغرافية الاراضي

كشف عضو هياة رئاسة مجلس النواب همام حمودي ، الاحد ، عن مؤامرات لتشويه الحشد الشعبي، وتوجهات لإنهائه بعد أن تحول إلى قدرة حقيقية متوغلة في عمق المجتمع بروحها الجهادية، مؤكداً أن الحشد الشعبي قطع الطريق على المطالبين بالتدخل الخارجي، داعياً في الوقت نفسه فصائل الحشد الى توحيد راياتها وتأطير نفسها قانونياً.

وأشار حمودي إلى أن الحشد يتحمل مسؤولية الحفاظ على سمعته بعدم السماح باختراقه بالمسيئين، وعليه تأطير نفسه قانونياً لحماية وجوده ومصادر دعمه، مشدداً ” أن الحشد لا يريد تغيير ديموغرافية كما تدعي بعض الأبواق وإنما يريد تحرير الأرض” ، مبيناً أن الموصل لن تتحرر إلاّ بالحشد وأن الأطراف الأخرى تصر على ذلك لتعزيز وحدة العراق واستقراره بما يتبلور من تعايش لمختلف مكوناته

ونوه حمودي إلى حرص الحكومة على الحشد ، وأن أي قوة خارجية لا يمكنها تجاوزه، داعياً الوزارات التي تقديم الدعم اللوجستي للحشد وتسخير أقصى إمكانياتها لمعركة الوجود. جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية التي أقامها المعهد العراقي لحوار الفكر لمناقشة (المصادر المالية البديلة لدعم الحشد الشعبي) والتي أقيمت بمكتب الشيخ د. همام حمودي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى