أمني

لاریجاني خلال زيارته لسامراء: المدينة آمنة بشكل كامل

قال رئیس مجلس الشوری الاسلامي علي لاریجاني ، ان مدینة سامراء آمنة وقد ولی زمن الهجمات المفاجئة لداعش، موضحا بأنه قطع الطریق من بغداد الی سامراء وکان آمنا.

وافادت مصادر صحفية ان لاریجاني دعا خلال حدیثه للصحافیین عند وصوله مدینة سامراء، المتبرعین، الی المشارکة الفعالة فی مشاریع توسیع حرم الامامیین العسکریین. وفیما زار حرم الامامیین العسکریین (عليهما السلام) تفقد مشاریع توسیع الحرم.

وأشار لاریجاني خلال لقائه لجنة اعمار حرم الامامین العسکریین (ع) الی انه “زار حرم الامامین لمرة واحدة بعد تفجیره عام 2006″، مشیدا بـ”سرعة عملیة اعماره، مؤکدا أن عملیة الاعمار بحاجة الی المزید من الأموال”.

ووصف لاریجاني حرم الامامین العسکریین (ع) بأنه غریب نتیجة الهجمات الطائفیة التی وقعت فی سامراء طیلة السنوات السابقة، مشیرا الی أن الوضع الأمني تحسن في العراق، فبعد الهجمات المفاجئة التي نفذتها جماعة داعش التي لم یکن الشعب والأجهزة الأمنیة العراقیة مستعدة لها بدأت القوات العراقیة تمسك بزمام الأمور.

ونوه الی أن “مدینة سامراء لم تستعد عافیتها بالکامل، إلا أن مرقد الامامین (ع) والمناطق المحیطة به والطرق المؤدیة له آمنة”، وأعرب عن أمله بأن “یحرر الشعب العراقي والقوات المسلحة کل المناطق التي تسیطر علیها جماعة داعش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى