تكنلوجيا و صحة

تويتر يعيش هجرة جماعية وفيسبوك يتفوّق

هجرة جماعية للقادة تلك التي يعرفها عملاق مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث كشف ريش كرينفيلد، المحلل في “كولدمان ساتشز”، من خلال تغريدة له على “تويتر”، أنه منذ شهر نونبر 2014، غادرت الشركة 8 شخصيات “مفاتيح”، من أصل 13، هم القادة الحقيقيون لـ”تويتر”.

القائد الجديد لسفينة “تويتر” المدير التنفيذي للشركة، جاك دورساي، أعلن، الأحد الماضي، خروج أربعة مسؤولين كبار في كل من مصالح الإعلام والموارد البشرية والهندسة والإنتاج، موردا أنه “حزين جدا لرؤية هؤلاء الموظفين يغادرون الشركة من أجل راحة مستحقة”، على حد تعبيره.

في ما قالت كاتي جاكوب ستانتون، التي كانت مسؤولة عن توسيع الشبكة في الإعلام، إن “الوقت قد حان من أجل الاهتمام أكثر بأطفالي”، في الوقت الذي أعلن فيه، أيضا، الاثنين الماضي، جونسون فين، المسؤول السابق في الشركة، أنه سيلتحق بـ”غوغل”، من أجل الاشتغال في مشروع الشركة “الواقع الافتراضي”.

وتبقى المسألة الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لـ”تويتر” هي هذا التحول الكبير في بنية المسؤولين، على عكس ما يرغب فيه جاك دورساي، الذي يسعى إلى تثبيت المسؤوليات بشكل أكبر، في حين كشفت جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن أربعة من أصل خمسة مغادرين قاموا بذلك بشكل إرادي، بينما تم إبعاد مسؤول واحد.

“ميركاتو” أحد مسؤولي “تويتر” يؤكد ان العمل لن يكون سهلا، بحسب الموقع الفرنسي “20minutes”، كما أن علامات استفهام تطرح حول قدرة الموقع على جذب مستخدمين جدد، حيث يؤكد خبراء أن رقم 300 مستخدم للشركة يعد الأعلى، ولا يمكن أن يرتفع بالنظر إلى طبيعة الخدمات التي تقدمها “تويتر”، استنادا أيضا إلى ما نشره “وول ستريت جورنال”.

هذه التطورات تأتي في وقت انخفضت فيه أسهم الشركة بـ 50 في المائة، خلال العام الماضي، حيث زاد عدم تطور عدد المستخدمين من المشاكل الكثيرة التي تعيش على وقعها الشركة منذ تولي جاك دورساي منصب المدير التنفيذي، في مقابل تفوق موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، والانتشار الواسع للخدمات التي يقدمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى