مقالات

لماذا الغى الأزهر مسابقة عن مخاطر “انتشار التشيّع” ؟

أعلن ديوان الوقف الشيعي في العراق، إنّ مشيخة الأزهر في مصر ألغت مسابقة “البحث في مخاطر انتشار مذهب التشيع” بعد إن أبدى الوقف استعداده لتوفير كتب ومصادر المذهب الجعفري لطلبة الأزهر مجانا.

وذكر بيان للوقف انه “وبعد إعلان ديوان الوقف الشيعي استعداده لتوفير الكتب والمصادر التي يحتاجها طلاب الأزهر في بحوثهم عن التشيع مجاناً ضمن المسابقة التي أعلن عنها الأزهر الشريف للبحث في مخاطر انتشار التشيع، تم إلغاء تلك المسابقة من قبل مشيخة الأزهر”.

وأشار البيان إلى إن القرار جاء “على لسان شيخ الأزهر الشيخ احمد الطيب في لقائه مع سفير العراق في مصر، مبررا ذلك لما حدث من ضجة حول ذلك الموضوع وبحرصه على ان يكون الأزهر الشريف داعيا إلى الوحدة الإسلامية والالتئام بين جميع المسلمين”.

يذكر ان إدارة الأزهر الشريف في مصر قد أعلنت في شهر كانون الأول من العام الماضي عن مسابقة خاصة للطلبة حول موضوع “نشر التشيع في المجتمع السني: أسبابه و مخاطره وكيفية مواجهته”، وتم تخصيص مجموعة جوائز مالية للمشاركين.

وكان الكاتب السعودي، جاسر عبدالعزيز الجاسر، قد اعترف في مقال له في صحيفة “الجزيرة” السعودية في عددها الصادر في 08‏ تشرين الثاني‏، 2015، بمخاوف من انتشار المذهب الشيعي في المجتمعات السنية، كما اسماها، داعيا المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر في مصر إلى التنبّه خطورة ذلك، والعمل على التصدي له.

وقال الجاسر “ما كنّا قد حذّرنا منه في هذه الزاوية منذ عدة سنوات، والذي نكرّره ما بين الفينة والأخرى، هو أنّ هناك أموالاً تُضخُّ لتحويل شباب أهل السنّة في مصر إلى المذهب الشيعي”.

وأفاد تقرير سابق لـ”المسلة” إن قطاع غزة يشهد تحوّل أعداد متزايدة من الشعب الفلسطيني إلى المذهب الشيعي، فيما تؤكد مصادر لـ”المسلة” افتتاح حسينيات في تلك المنطقة التي يدين غالبية أهلها بالمذهب السني.

ويعد انتشار المذهب الشيعي، في غزة ذات الأغلبية السنية، مؤشرا على تبرّم من الأنظمة السياسية العربية لاسيما في الخليج التي تتقاعس عن نصرة الشعب الفلسطيني، وتوظّف أموالها وترسانتها للعدوان على اليمن ودعم وتمويل الجماعات التكفيرية في العراق وسوريا.

ولم يكن بداية توجّه أهالي غزة نحو المذهب الاثني عشري الجعفري مع وصول حركة حماس للسلطة، إذ أن حالات التشيع بدأت قبل ذلك بسبب تأثير خطابات الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله ودفاعه عن شعب فلسطين، فيما انشغلت الأنظمة السنية الأخرى بمجاملة إسرائيل والانجرار نحو مخططاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى