العبادي يحيل مجلس المفوضين إلى النزاهة

  • 17 أيار 11:49
  • 48

قناة الإبـاء /بغداد

 

 

أفادت صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الخميس، بأن رئيس الوزاء حيدر العبادي أحال مجلس المفوضية إلى هيئة النزاهة، على خلفية عدم الاستعانة بشركة فاحصة ورصينة للتأكد من دقة أجهزة العد والفرز، لافتة الى وجود جهات سياسية تسعى لاستبدال أسماء مرشحين فائزين بغيرهم، وهناك عملية إضافة لأصوات كبيرة لبعض المرشحين من أصوات المصوتين خارج العراق.

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية وصفتها بأنها “رفيعة”، قولها، إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي أعضاء مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات الى هيئة النزاهة على خلفية عدم الاستعانة بشركة فاحصة ورصينة للتأكد من دقة أجهزة العد والفرز، ولم تنفِ المفوضية موضوع إحالتها للنزاهة”.

كما نقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي باسم تيار الحكمة الوطني محمد جميل المياحي ثوله، “يجب إحالة مجلس المفوضين إلى النزاهة للتحقيق للمحافظة على سلامة الانتخابات”، مشيرا الى أن “مجلس المفوضين ليس المسؤول الأول عن جميع المشكلات، إنما هناك مافيات في المفوضية تبيع وتشتري أصوات الناخبين”.

وعزا المياحي سبب تأخير إعلان النتائج إلى “وجود جهات سياسية تسعى لاستبدال أسماء مرشحين فائزين بغيرهم، وهناك عملية إضافة لأصوات كبيرة لبعض المرشحين من أصوات المصوتين خارج العراق”.

ويرى المياحي الذي ينتمي إلى تيار يدافع عن عملية العد والفرز الآلية، أن “المشكلة بالتأخير لا تتعلق بموضوع العد والفرز الآلي، إنما بأصوات الخارج التي تمت بطريقة يدوية”، ولم يستبعد مطالبة ائتلافه بـ”إلغاء كامل أصوات المصوتين خارج العراق”.

وكان العبادي طالب، أمس الأول، مفوضية الانتخابات بحسم الطعون الخاصة بانتخابات محافظة كركوك وبسرعة لتلافي انعكاساتها على الوضع الأمني، معتبراً أنه من غير المسموح الإطالة بهذا الموضوع لأنه يعرِّض أمن البلاد للخطر.


التعريفات

حيدر العبادي
التعليقات