ولايتي: بوتين قريباً في طهران

  • 12 تموز 16:55
  • 18

قناة الإباء / متابعة

قال كبير مستشاري سماحة الامام الخامنئي والمبعوث الخاص لرئيس الجمهورية أن السيد الامام الخامنئي منذ عهد بعيد يتطلع إلى العلاقات الإيرانية والروسية على أنها علاقة استراتيجية كما أن السيد بوتين على ذات الاعتقاد.
وتطرق كبير مستشاري السيد الامام والمبعوث الخاص لرئيس الجمهورية علي أكبر ولايتي شارحاً أهداف زيارته إلى موسكو ونتائجها وإلى المفاوضات التي أجراها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتحدث السيد ولايتي خلال لقائه مع القناة الاولى التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن تفاصيل لقائه مع الرئيس الروسي، قائلا: خلال اللقاء سلمت رسالة الامام الخامنئي ورسالة رئيس الجمهورية إلى السيد بوتين.. واستغرق اللقاء قرابة الساعتين، كان لقاءً بناءً واضحاً و ودياً، تم الحديث عن كافة القضايا التي تهم البلدين، حول العلاقات الثنائية، كما أعرب السيد بوتين عن سعادته لتعزيز العلاقات بين الجانبين وتطورها.

صرح بوتين أن معدل التبادل التجاري بين البلدين تصاعد 36%

وأضاف كبير مستشاري سماحة قائد الثورة الاسلامية أنه خلال الأشهر الأخيرة عقد السيد روحاني لقاءات عديدة مع الرئيس بوتين، حيث أعرب بوتين عن ارتياحه لعقد هذه اللقاءات، والرئيس روحاني مطلع على هذا الأمر ويثمنه للغاية.

وقال أيضاً: يتطلع السيد الامام منذ عهد بعيد إلى العلاقات الإيرانية والروسية على أنها علاقة استراتيجية، وتتم متابعة السياسة الإيرانية بإشراف سماحته، كما أن السيد بوتين على ذات الاعتقاد، وقال السيد بوتين طبق الإحصائيات التي بحوزته أنه خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2018 تصاعد معدل التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 36%.

أستعداد روسي لتوظيف استثمارات تصل الى مستوى 50 مليار دولار في قطاع الطاقة الايراني

وأردف المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية أن الرئيس بوتين تحدث حول قضايا تتعلق بالنفط والطاقة النووية للاستخدامات السلمية والتعاون النووي والاتصالات وقطاع السكك الحديدية وخط الاتصال بين الشمال والجنوب. وبما يتعلق بقطاع النفط أبرمت كبرى شركات النفط الروسية عقداً مع وزارة النفط الإيرانية بقيمة 4 مليارات دولار أو هو في مرحلة الإبرام. كما بدأت شركتين روسيتين هما "الروسية للنفط" و"غازبروم" مفاوضات ويمكن أن تتجاوز العقود التي ستبرمانهما عتبة الـ 10 مليار دولار.

وقال ولايتي: أكد السيد بوتين خلال اللقاء على ضرورة تعزيز العلاقات النفطية بين البلدين وقال ان روسيا مستعدة لتوظيف استثمارات تصل الى 50 مليار دولا في قطاع النفك والغاز الايراني وبإمكانها أن تحل مكان الشركات التي غادرت ايران.

بوتين يؤكد على كوريدور الشمال وصولا ً إلى الجنوب

وتابع ولايتي: بما يتعلق بمجال الطاقة النووية بنينا أيضاً مع الروس مفاعل بطاقة إنتاج 1000 ميغاواط، ونحن الأن بصدد بناء مفاعلين أخرين والرئيس بوتين في صورة الموضوع ويعرف التفاصيل من خلال التنسيق الذي حدث من جهة السيد علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

وتحدثنا خلال اللقاء حول إنشاء مفاعلات بطاقة إنتاجية تبلغ 100و35 ميغاواط في مناطق الجنوب وسواحل البلاد الجنوبية لتوليد الطاقة وتحلية المياه. ينتج عن هذه المحطات أثناء عمليات توليد الطاقة بخار الماء الذي يمكن الاستفادة منه في تحلية المياه. وفي المستقبل القريب عندما يتم نقل التقنية التي نأمل أن تتحقق، ستكون منظمة الطاقة الذرية قادرة على بناء مفاعلات جديدة في كافة أرجاء سواحل البلاد الجنوبية.

وقال كبير مستشاري سماحة قائد الثورة: خلال الأيام العشرة المنصرمة تم اتخاذ التدابير الأولية في مدينة "ساري" لجعل خط السكك الحديدية الواصل بين مدينة "اينتشه برون في محافظة كلستان" و مدينة "كرسمار" كهربائياً. كما أكد السيد بوتين على مسألة "كريدور الشمال والجنوب"، ممر نقل البضائع من جنوب شرق أسيا إلى أوربا الذي يوفر تكاليف تصل إلى 40% وزمناً يقدر بـ 40%.

قمة رئاسية ايرانية روسية وتركية ستعقد في العاصمة طهران حول سوريا

وتابع ولايتي حديثه حول مواقف الرئيس الروسي حول التعاون الإقليمي بين موسكو وطهران: حيث أكد بوتين على استمرار التعاون بين البلدين في المنطقة وعلى ضرورة دعم الحكومات الشرعية كالحكومة السورية والعراقية الشرعيتان، وأردف أن هذا التعاون سينسحب أيضاً على المجال الدفاعي والسياسي أيضاً، وأن طهران وموسكو متفقتان على ضرورة استمرار مباحثات أستانة التي جرت بين روسيا وايران وتركيا، وتم الحديث عن قمة أستانة بين الدول الخمس المشاطئة لبحر قزوين، وقريباً ستعقد في طهران قمة لرؤساء ايران و وروسيا وتركيا حول سوريا.

وأضاف: وحول القضايا الدولية قال بوتين أنه يرفض العقوبات الأمريكية، والحظر الذي لا يقره مجلس الأمن لا يقبله بتاتاً، وبما يتعلق بمسالة الاتفاق النووي فايران محقة، كما تم الاتفاق على استمرار المباحثات بين الطرفين على مختلف المستويات.

وختم ولايتي حديثه بالقول: حول اللجنة المشتركة، سنعقد لقاءاً مع وزير الطاقة الروسي، وكل القضايا المتعلقة بالاقتصاد التي جرى التطرق إليها خلال اللقاء مع السيد بوتين سنبحثها بالتفصيل مع السيد نفاك، وسوف نرفع المسائل الخلافية إلى رئيسي البلدين لحلها بأقصى سرعة ممكنة، كما تقرر أن أتحدث في "منتدى فالداي الروسي للحوار" الذي يعتبر مركزاً ضخماً ويحظى بأهمية بالغة.

m.k


التعليقات