كتل كردية ومسيحية تتهم حزب البارزاني بسرقة أصواتها والتلاعب بنتائج الانتخابات

  • 17 أيار 11:24
  • 31

قناة الإباء/متابعة 
تعتزم عدد من الأحزاب الكردية والمسيحية تقديم شكوى الى الأمم المتحدة، بخصوص التلاعب بأصواتهم الانتخابية، محملين الحزب الديمقراطي الكردستاني مسؤولية سرقة أصوات الاقليات والكتل الكردية الأخرى في الاقليم. وأكد رئيس كتلة الرافدين يونادم كنا عزمه تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة والجهات العليا ضد الحزب الديمقراطي الكردستاني بسبب التلاعب ومصادرة حقوق الناخب المسيحي في الإقليم، مضيفاً أن الحزب الديمقراطي عمد على سرقة أصواتنا التي خصصت للكوتا المسيح وإعطائها للحزب الديمقراطي الكردستاني. وأوضح في حديث خص به (المراقب العراقي) أن الحزب الديمقراطي الكردستاني عمل على تغيير وسلب نتائج الكوتا المسيح من خلال تزوير النتائج.
وأشار الى «أننا لن نسكت على سلب حقوقنا وسنقدم شكوى أمام الجهات العليا والأمم المتحدة ضد الخروق التي ارتكبها حزب بارزاني تجاه أصوات الكوتا المسيح، متابعاً: «الكثير من المسيح حرموا من المشاركة في الانتخابات نتيجة الضغوط».
من جهته، أكد النائب عن الجماعة الإسلامية الكردية زانا سعيد، ان الكتل الكردية المعارضة تعتزم تقديم شكوى أمام الأمم المتحدة ومجلس القضاء الأعلى ضد الخروق التي ارتكبتها الأحزاب الحاكمة داخل الاقليم.
وأوضح في حديث صحفي «أن حزب الديمقراطي الكردستاني عمل على تزوير النتائج فضلا عن تمرّده في اربيل والعمل على منع الكثير من الناخبين عن الادلاء بأصواتهم». مبينا «أن الحزب الديمقراطي عمل وبشكل كبير على تزوير النتائج من خلال إدخال صناديق أعدت مسبقا للحصول على أصوات بغير وجه حق في اربيل». وأضاف: تلك الصناديق تعود لناخبين من غير مناطق اربيل وجيء بها على أنها لناخبي المحافظة.
وتابع: الأحزاب الأربعة المعارضة داخل الاقليم تعتزم تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ضد هيمنة وتسلط مسعود البارزاني.

* المراقب العراقي


التعليقات