السيد الامام الخامنئي یعزی باستشهاد رجل امن كان قد دخل في غیبوبة

  • 09 تشرين ثاني 11:22
  • 10

قناة الإباء / متابعة  

عزی السید الامام الخامنئي باستشهاد احد کوادر قوی الامن الداخلي في ايران كان قد اصیب بجراح في مواجهة الاجراميين قبل 10 اعوام ادت الی اعاقته بصورة كاملة ودخوله في غیبوبة منذ ذلك الحین. 


ونقل الموقع الالكتروني لمكتب حفظ ونشر مؤلفات السید الامام الخامنئي ان قائد قوی الامن الداخلي العمید حسین اشتري قال في كلمة له خلال مراسيم تشییع جثمان الشهید نورخدا موسوی مفرد فی مدینة خرم آباد مركز محافظة لرستان غرب ایران صباح الخمیس: لقد اُعلن خلال اتصال هاتفي من مكتب قائد الثورة الاسلامیة ان سماحته قال: "حینما تشاركون فی المراسيم، ابلغوا سلامنا لاهالي لرستان واسرة الشهید وقدموا نیابة عنا التهنئة والعزاء باستشهاده".

یذكر ان نورخدا موسوي مفرد وهو احد رجال الامن الداخلي كان قد اصیب برصاص في راسه خلال اشتباك جری قبل نحو 10 اعوام مع عناصر من زمرة عبدالمالك ریغي الاجرامية في منطقة لار بمحافظة سیستان وبلوجستان الواقعة جنوب شرق ایران ما ادی الی اصابته بالاعاقة بنسبة 100 بالمائة ودخوله في غیبوبة.

واستمرت غیبوبة موسوي مفرد نحو 10 اعوام الی ان استشهد اخیرا لیلة ذكری وفاة النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) واستشهاد الامام الحسن المجتبی (سلام الله عليه). 

 

المصدر .. العالم 


التعليقات